تاريخ جورجيا العريق

تاريخ جورجيا العريق / نبذة مختصرة

: جورجيا و عصور ما قبل التاريخ

إن تاريخ جورجيا العريق هو بحق تاريخ طويل جدا, و قد اكتشفت أدلة على أول قدم لانسان حتي يومنا الحالي في جورجيا في دمانيسي في عام 1991 وتعود إلى ما قبل 1.8 مليون سنة

هذا هو أقدم دليل على البشر في أي مكان خارج أفريقيا. هذا الاكتشاف الفريد يثبت حقيقة أن البشر بدأوا هجراتهم قبل حوالي 1.8 مليون سنة و يرجح أنهم قد بدأوا في جورجيا

و من الجدير بالذكر في فترة ما قبل التاريخ أنها قد بدأت من جورجيا و هي ثقافة “كورا أراكسيس “.حيث كانت جورجيا وآسيا الصغرى موطنا لهذه الثقافة ومن ثم أفسح المجال لثقافة تعرف بثقافة “تريليتي” في الألفية الثانية قبل الميلاد

: history of Georgia  اولي ارهاصات الاتحاد الجغرافي و الثقافي و اللغويالذي شكل تاريخ جورجيا العريق

أحد الاتحادات القبلية الهامة على أراضي جورجيا كان دياويهي و تظهر في التاريخ المكتوب في القرن 12 قبل الميلاد. كان لهذا الاتحاد أنظمة سياسية واقتصادية متقدمة جدا تتميز بتقنيات المعادن والصائغ للمعادن على مستوى عال

كانت تلك الفترة هي نفسها، عندما بدأ الناس الكارتفليين”و هو المعني المرادف للجورجيين” في التفكك في عدة فروع، والتي أدت في النهاية إلى تشكيل لغات كارتفليانية حديثة: الجورجية، سفان، ميجريليان و لاز كل منهم يستخدم في أجزاء مختلفة من جورجيا

حيث ايضا الغة “سافانز” كانت مهيمنة في سفانيتي الحديثة وأبخازيا؛” زانس” معظمها يسكن المنطقة الحديثة من سامجريلو، مجموعات شرق كارتفليان يسكن الجزء الشرقي من البلاد وما إلى ذلك بحلول القرن الثامن قبل الميلاد. تم تشكيل منطقتين أساسيتين من الثقافة الجورجية؛ شرق واحد يسمى الإيبيرية والجزء الغربي من البلاد كولشيس

: علاقة جورجيا باليونان القديم و أسطورة جيسون

كان كولشيس اتحاد قبلي مهم جدا،و هو الذي ظهر في 13 القرن قبل الميلاد على ساحل البحر الأسود. ويعتبر هذا الاتحاد القبلي واحد من أقدم تشكيلات الدولة على أراضي البلاد ومصطلح “كولشيتيان” كان يستخدم كمصطلح جماعي” للمينغريليانز”،و” تشانز و الزان” و هم من يسكنون على الساحل الشرقي للبحر الأسود

“كان الاتحاد القبلى من كولشيس معروفيين بأنهم رجال حرب الشعب اليوناني كما هو مذكور في أسطورة “أرغونوتس اليونانية

كانت مملكة كولشيس المكان نفسه في الاسطورة، حيث جيسون، الأمير اليوناني الذي سرق الصوف الذهبي. كانت كولشيس والإيبيريا نقابات قبلية قوية جدا وأقرب الي تشكيلات الدولة

وشهدوا الغزوات المتعاقبة من الإمبراطورية الوسطى وبعد ذلك من الإمبراطورية الفارسية. كما شهدت الإيبريا الغزوات من الإسكندر الأكبر ولكن لم يتم دمج أي من الإيبريا ولا كولشيس في إمبراطورية أي خلفاء لأي أمبراطورية. ومع ذلك، فإن ثقافة اليونان القديمة كان لها تأثير كبير على كل هذه المناطق، وخاصة في مملكة كولتشيس

: دخول المسيحية لجورجيا لأول مرة و بدء تكوين الامبراطورية و الصراع ضد الغزاة

وكانت جورجيا من أوائل الدول في العالم التي اعتمدت المسيحية

تحولت مملكة إيبيريا الشرقية الجورجية إلى المسيحية في عام 327 م عندما أنشأها الملك إلايبيري “ميريان الثالث” كدين رسمي للدولة

ووفقا للسجلات الجورجية،كان القديس نينو من كابادوسيا هو من حول جورجيا إلى المسيحية في 330. لذلك، يختلف التاريخ على أساس العديد من الوثائق التاريخية والحسابات، ولكن ثبت من الحقائقما  يثبت أن كل من مملكتي لازيكا والإيبيريا اعتمدت المسيحية كدين الدولة الرسمي

هذا التبني ربط البلاد إلى الإمبراطورية البيزنطية التي كان لها تأثير ثقافي قوي على ذلك. خلال القرنين 4 و 5، حتي تعرضت المملكة الإيبيرية للسيطرة الفارسية وحكم المحافظون الذين عينهم “شاهس” البلاد

الي أن أعلن فختانغ غورغاسالي نفسه كملك في القرن 5، تم استعادة الدولة الجورجية، لكنها لم تدوم لفترة طويلة. بعد وفاته أصبحت الدولة الإيبيرية إقليم فارسي. وفي أواخر القرن السابع، أتاح التنافس البيزنطي الفارسي الطريق إلى الفتح العربي

و أصبحت جورجيا وخاصة الأجزاء الشرقية من البلاد تحت السيطرة السياسية للحكام العرب المسلمين حوالي 4 قرون

: المملكة الجورجية الاولي

تأسست الملكية الجورجية المتحدة الأولى في القرنيين 9 و 10. أولا، نشأت مملكة تاو كلارجيتي في القرن التاسع، عندما قام آشوت كورابالات من العائلة المالكة في باغراتيري بتحرير أجزاء جنوب جورجيا من العرب

في القرن 10 قام كاوراباليت ديفيد بغزو  إيرلدوم من كارتل-إيبيريا. بعد ثلاث سنوات ورث باغرات الثالث العرش الأبخازي بعد وفاة عمه ثيودوسيوس الكفيف ملك إغريسي أبخازيا.

ثم ضم باغرات كاخيتي وإرتي وأصبح أول ملك لجورجيا الموحدة لتبداء حقبة مهمة من تاريخ جورجيا العريق

:   مقاومة الغزاة و النهضة الجورجية

 : نضال جورجيا للتحرر

بدأ الجورجيون النضال ضدهم تحت حكم الملك الشاب داود الرابع من عائلة باغراتيونى الملكي

خلق جيش النظامي من أجل أن يكون قادرا على مقاومة استعمار السلاجقة في جورجيا، وفي نهاية عام 1099 توقف ديفيد عن دفع المال للسلجوقيين

وحرر معظم أجزاء جورجيا باستثناء تبليسي وهيريتي

في وقت لاحق استولى على هيريتي والسيرجوق التي تسيطر عليها شيرفان.

و في 1022 تولى دافيد تبيليسي بعد هزيمة الجيش السلجوقي في معركة ديدغوري. وكانت فترة حكمه واحدة من أنجح فترات في تاريخ جورجيا العريق.

ويسمى الملك أغماشينيبيلي (الإنجليزية: باني أو المؤسس)

: الملكة تمار و نهضة تاريخ جورجيا في مختلف المجالات

وواصل خلفاء ديفيد أغماشينبلي سياسته المتمثلة في توسيع جورجيا. واحد إهم الملوك الملحوظين من هذه الفترة هي الملكة تمار و التي شكلت بدورها جزء كبير في تاريخ جورجيا العريق.

ويمثل حكمها ذروة جورجيا في تاريخ البلاد كله. بدأت غزوات تركية جديدة ونتيجة لذلك، تعرضت معظم جنوب أرمينيا للسيطرة الجورجية

كما أنها غزت الأراضي السابقة من الامبراطورية البيزنطية في لازونا وبارادريا

وتحولت إلى إمبراطورية تريبيزوند. كما غزت الجيوش الجورجية شمال فارس. هذا هو السبب في أن المؤرخين الجورجيين غالبا ما تشيرون إليها باسم “الملكة تمار الكبير أو الملك تمار”

: الغزو المغولي و الاستقلال

كان القرن الثالث عشر فترة من الغزو المغولي.  واستمرت فترة الغزو المغولي لأكثر من نصف قرن وتميزت بنضالات الجورجيين ضد المغول من أجل الاستقلال.  وأخيرا الملك جورج بريليانت توقف عن الخضوع للنفوذ المغولي واستعاد حدود ما قبل عام 1220 من جورجيا. وأعاد أيضا إمبراطورية تريبيزوند إلى مجال السيطرة في جورجيا

: الاستقلال الحديث وانشاء جمهورية جورجيا الديمقراطية المستقلة

 في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، كان هناك نمو للحركة الوطنية. وكان الجورجيون غير راضين عن الاستبداد القيصري، مما أدى إلى تطوير حركة تحرير وطنية. وكانت جورجيا من أوائل الدول التي أعلنت إنشاء جمهورية جورجيا الديمقراطية المستقلة

: الاستقلال الحديث

استمرت فترة الاستقلال ثلاث سنوات فقط و كان بمثابة الاستقلال الأول ، 1918-1921

 أعلن الاستقلال الرسمي عن الاتحاد السوفياتي في عام 1991، 9 أبريل لتتمتع جورجيا بالاستقلال الحديث