Tbilisi city Georgian Capital

تبليسي مدينة ينابيع المياه الساخنة

تبليسي و المياه الكبريتية :

تبليسي هي عاصمة جورجيا، وفي الوقت نفسه هي أكبر مدينة في البلاد كلها. ترتبط تبليسي مدينة ينابيع المياه الساخنة بتلك المياه الكبريتية التي تم اكتشافها في هذا الإقليم في القرن الخامس. وهو مشتق من الكلمة الجورجية “تبيلي” وهو ما يعني “الحارة”.

سبب التسمية :

هناك أسطورة قديمة حول أساس المدينة تبين كيف اكتشف الملك” فختانغ غورغاسالي” الينابيع الساخنة الكبريتيك خلال الصيد. ويزعم أن صقره اصطاد أو أصيب بدراج، وهبطت هاتان الطيرتان في المياه الساخنة. اعتقدالملك انه سيكون مكانا رائعا لبناء مدينة جديدة. وقد غطت الغابات هذا المجال بأكمله. وقال انه يتطلع الى خفض الغابات والوفاء بخططه حول تأسيس مدينة جديدة، لكنه مات في أحدي المعارك وخلفه “داتشي الأول أوجارملي” الذي كان قادرا على نقل العاصمة من متسخيتا إلى تبليسي وفقا لإرادة والده. كما أنهى بناء جدار القلعة الذي يربط حدود المدينة الجديدة في وقت لاحق و في القرن السادس، بدأت العاصمة تنمو وتتطور في الغالب بسبب موقعها الاستراتيجي والمريح الذي يجري بالقرب من الطرق التجارية الشرقية والغربية المربحة.

تبليسي عبر التاريخ “الملكة تمار و عصر النهضة” :

وكان موقعها الخاص في الغالب موضوعا للتنافس والخلاف بين مختلف الامبراطوريات والدول مثل الإمبراطورية الرومانية، فارس، الإمبراطورية البيزنطية، والأتراك السلاجقة و الأمويين العرب. هذا هو السبب في أن العمارة في تبليسي هو خليط من الجورجية مع التأثيرات القوية من مختلف البلدان أو الإمبراطوريات التي غزت المدينة في فترة مختلفة من التاريخ كما ذكر أعلاه. في القرن السادس الميلادي كانت العاصمة تحت تأثير الفرس الذي استمر نحو 10 سنوات، من 570-580. بعدها كانت فترة الإمبراطورية البيزنطية في تبيليسي، ثم بعدها حكمت من قبل العرب، وهيمن العرب هناك لمدة 400 سنة تقريبا.

لكن في القرن الحادي عشر تم غزو المدينة من قبل الأتراك السلاجقة. حتي أتت فترة “دافيد السادس” المعروف ” بديفيد البناء” أصبح من الممكن للجورجيين لدخول تبيليسي بعد قتال عنيف مع السلاجقة.نقل ديفيد الباني العاصمة هنا من كوتايسي وأصبحت تبليسي عاصمة للدولة الجورجية الموحدة. لعب ديفيد الباني دورا رئيسيا في تاريخ تبليسي. في عهده أصبحت المدينة السلطة المهيمنة مع اقتصاد قوي ووضعت نظم اجتماعية راسخة. وصلت المدينة إلى الكمال في وقت” الملكة تمار”، وهذا هو السبب في فترة حكمها يسمى “العصر الذهبي في جورجيا”. كما كانت فترة الازدهار الثقافي والأدبي وأفضل مثال على ذلك هو الشاعر “شوتا روستافيلي” وتحفته “فارس في الجلد النمر”. ويسمى هذا العصر أيضا  عصرالنهضة الجورجية.

صمود تبليسي التاريخي مع الغزاة :

العصر الذهبي لجورجيا لم يدوم لفترة طويلة، وفي بداية القرن 13 جورجيا كانت تحت سيطرة المغول، الذين أثروا بقوة على البلاد كلها وخاصة تبليسي ثقافيا وسياسيا. تم طرد المغول بقوة من البلاد في القرن 14 ولكن لم تنتهي الاضطرابات في جورجيا. من القرن 14-18 كان مكان التنافس بين مختلف البلدان والغزاة: تيمورلان (تيمور)، جهان شاه (شاه تبريز في بلاد فارس)، كويونلو الخ.

الملك ايريكلي :

 في القرنيين 17 و 18 , أصبحت المدينة نقطة خلاف بين الإمبراطورية العثمانية وبلاد فارس.لكن الملك إيراكلي الثاني بذل قصارى جهده لتحرير تبليسي، ولكن بعد أن أحرق شاه آغا – محمد خان المدينة و جعلها على الأرض ،وقد وجه الملك ايراكلي الثاني جهوده لحث روسيا لمساعدة الشعب الجورجي.

تبليسي في القرن التاسع عشر :

انضمت مملكة كارتل- كاخيتي إلى الإمبراطورية الروسية وأصبحت تبليسي المدينة الرئيسية في غوبيرنيا – تبليسي و هو كالاتحاد الكونفيدرالي. كانت هذه الفترة خاصة لإقامة مبان جديدة، وبناء طرق جديدة وسكك حديدية لتوصيل العاصمة إلى بلدان أخرى أو مدن مهمة داخل البلد وخارجه. أصبحت المدينة مرة أخرى مركزا تجاريا وثقافيا رائدا، بل وأقامت أسرة رومانوف الامبراطور الروسي مسكنها في شارع غولوفين (شارع روستافيلي). أعلنت جورجيا استقلالها عن الإمبراطورية الروسية في 26 مايو عام 1918. بعد حصولها على الاستقلال، أصبحت تبيليسي عاصمة جمهورية جورجيا الديمقراطية حتى عام 1921.

تبليسي في القرن العشرين :

في عام 1921 كانت جورجيا قد احتلتها القوات البلشفية السوفياتية وخلال السنوات ال 15 التالية عملت تبليسي عاصمة بلدان القوقاز و من 1936 إلى 1991 أصبحت عاصمة جمهورية جورجيا الاشتراكية السوفياتية. منذ استقلت جورجيا عن الاتحاد السوفيتي 1991 كان فترات من عدم الاستقرار. وفي الفترة من كانون الأول / ديسمبر 1991 إلى كانون الثاني / يناير 1992، وقعت حرب أهلية موجزة لمدة أسبوعين. وقد ظهرت العديد من عشائر المافيا ورجال الأعمال غير الشرعيين في المدينة، وأصبح معظم سكانها فقراء بسبب البطالة والاقتصاد غير المستقر ولأسباب عديدة. أدت هذه الظروف الشعب الجورجي إلى الاحتجاجات الجماهيرية في نوفمبر 2003 بعد انتخابات مزورة. هذه الاحتجاجات الجماهيرية اختتمت مع” ثورة الورود“. وبعد ذلك، بدأت تبليسي تتطور بوتيرة ثابتة، وخفضت معدلات الجريمة، وتحسن الاقتصاد في آن واحد. في عام 2008 شهدت العاصمة هجمات جوية متعددة من روسيا خلال حرب أوسيتيا الجنوبية.

تبليسي ما بعد الاستقلال :

طوال تاريخها الطويل شهدت المدينة نفوذا كبيرا من الغزاة. هذا هو السبب في أن المدينة لديها بنية مختلطة من السمات الجورجية، مع خصائص أنماط مختلفة من الفن من مختلف البلدان والإمبراطوريات. من بين الأماكن الأكثر جاذبية للسياح هي: كاتدرائية الثالوث المقدس، ناريكالاو هي قلعة قديمة تطل على تبليسي، بحيرة السلاحف، كارتليس ديدا، بحيرة ليزي، كنيسة كاشفيتي، متحف الهواء الطلق للاثنولوجيا الخ.